جهود نقابة المعلمين العراقيين-المركزالعام لإنتشال التعليم في العراق من واقعه المتردي

بيان صادرعن المشاركين في ندوة رابطة الاكاديمين العراقيين
والتي عقدت يوم 25 نيسان 2019 تحت عنوان

“جهود نقابة المعلمين العراقيين-المركزالعام لإنتشال التعليم في العراق من واقعه المتردي”

نحن المشاركين في الندوة التي عقدتها رابطة الاكاديمين العراقيين في المملكة المتحدة يوم 25 نيسان 2019تحت عنوان “جهود نقابة المعلمين العراقيين – المركز العام لانتشال التعليم في العراق من واقعه المتردي” نعلن مرة اخرى عن تضامننا مع مطالب نقابة المعلمين العراقيين المركز العام ومطالب اتحاد معلمي اقليم كردستان وندعوا الحكومة العراقية الى ضرورة الاسراع في تنفيذ المطالب المحقة والقانونية للمضربين ووضع البرامج والتوقيتات الزمنية لتنفيذها دون تاخير او تقاعس .

لقد شخص ممثلو نقابة المعلمين العراقيين المركز العام ممثلة برئيس النقابة وامينها المالي ونقيب اتحاد معلمي كردستان ونائبه وبشكل صائب بأن تعثر سير عجلة التطور في بلادنا ، وما تعانيه من مظاهر سلبية تتجلى في إن التراجع في كل مناحي الحياة ، جاء نتيجة حتمية لأنتهاج سياسات الطائفية والمحاصصة التي أضرت بالبلاد ضررا فادحا وقادت الى تفشي مريع لفساد مالي وإداري بدد ثروات وطننا ،وساهمت في ترد مريع في الخدمات التي تتطلبها أبسط حاجات الحياة الإنسانية ومن بينها التعليمية مما أدى الى تفشي الأمية والتسرب من المدارس وقفز نسب الفقر.
ان العديد من مطالب الاضراب هي مطالب وطنية وغير تعجيزية وان تنفيذها سيؤدي الى انتشال العملية التربوية والتعليمية من الواقع المتردي الذي وصلت اليه. ولذا نطالب بالاسراع بتسمية وزير للتربية يتمتع بالموءهلات المهنية والنزاهة وبعيدا عن المحاصصة و بزيادة نسبة التخصيصات المالية للتربية والتعليم من الميزانية والبدء ببناء مدارس جديدة وتأهيل المباني الموجودة والتي سوف تساعدعلى إنهاء الدوام المزدوج الثنائي والثلاثي في المدارس وزيادة عدد ساعات التدريس اليومية، والتقليل من العطل وزيادة أيام التدريس في السنة الواحدة, وتزويد جميع المدارس بالحاسوب وجعل استعمال هذه الأجهزة الزاميا. وضرورة نبذ أسلوب التعليم عن طريق التلقين، وأهمية تغيير المناهج الدراسية من قبل متخصصين بما يتلائم مع هذا التفكير. وضرورة توفير الكتب والقرطاسية مجانا لجميع مستويات التعليم، وتقليل عدد الإمتحانات أثناء السنة الدراسية ، مع مراعاة ضرورة ربط التعليم باحتياجات سوق العمل في البلاد. وضرورة سن القوانين التي تنظم عمل المدارس الاهلية واخضاعها للتفتيش والمسائلة وجعلها رافدا للارتقاء بالتربية والتعليم لا مصدرا للربح والاتجار. ومن الضرورة مساعدة الأطفال الذين عانوا من جراء الحروب، والإهتمام بوضع علاجات ناجعة لمعانتهم صحيا واجتماعيا، وتوفير طواقم من اطباء ونفسانيين ومختصين في هذا المجال وحسب مناهج ونظم علمية والاسراع في انهاء معاناة اللاجئين منهم واعادة بناء مدنهم وتاهيل خدماتها وكذلك رعاية الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة وفتح مدارس متخصصة بهم مع طواقم تدريسية وطبية لتلبية احتياجاتهم الجسدية والتعليمية.
كما نطالب بضرورة تحسين رواتب المعلمين، وإقامة دورات لتطوير امكاناتهم في طرق وأساليب التدريس، وحضورهم لدورات تأهيلية سواء داخل العراق أو خارجه وعدم إقتصارها على المستويات الإدارية المتقدمة، وشمولهم بتأمين صحي مجاني وتوفير االأندية الترفيهية، وضرورة الإهتمام بالمعلمات والمدرسات وتوفير دور حضانة لأطفالهن بأسعار مخفضة.
نكرر تضامننا مع مطالب الاضراب ونشدد على ضرورة الاسراع في تنفيذها مما سينعكس ايجابا على انقاذ العملية التربوية والتعليمية من واقعها المتردي.
المشاركون في ندوة رابطة الكاديمين العراقيين في المملطة المتحدة
عنهم رئيس الرابطة
د. احمد جهانلي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s