سفراء “المحبة والسلام” لا يمثلون الجاليات العراقية

بيان من منظمات المجتمع المدني العراقية في بريطانيا

سفراء “المحبة والسلام” لا يمثلون الجاليات العراقية

السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترم

السيد رئيس مجلس الوزراء العراقي المحترم

السيد رئيس مجلس النواب العراقي المحترم

السيد وزير وزارة الهجرة والمهجرين العراقية المحترم

السيد وزير الخارجية العراقية المحترم

السيد سفير جمهورية العراق في المملكة المتحدة المحترم

استبشرنا خيرا بالبرنامج الحكومي بعد التشكيلة الوزارية الجديدة (غير المكتملة لحد الآن) وفي ظننا انه خارطة طريق لإجراءات للإصلاح والتغيير وإنقاذ وطننا الغالي من آفات ساهمت بوقف تطوره وتقدمه في مقدمها الإرهاب البغيض والمحاصصة الطائفية والفساد المالي والإداري وغياب الخدمات ..الخ كل تلك المعوقات والعراقيل حالت دون عودة الآلاف من أبناء جاليتنا للوطن والمساهمة في (بنائه)، لا بل هناك من يسعى الى الحيلولة دون رغبة الآلاف بتسخير قدراتهم وطاقاتهم وكفاءاتهم وبحوثهم ودراساتهم ووضعها رهن متطلبات بناء وطنهم .

وأخيرا تناهى الى أسماعنا ان هناك “أمراً” وزاريا أصدرته وزارة الهجرة والمهجرين العراقية تنفيذا لما جاء في البرنامج الحكومي (رئاسة الوزراء) المحور الخامس حيث يتضمن فقرة تشير الى انشاء مجالس الجاليات العراقية في الخارج خلال 6 أشهر. ومن حيثيات (الأمر الوزاري) تنصيب سفراء (سلام ومحبة) تعينهم الوزارة باعتبارهم رؤساء الجاليات العراقية في بلدان الشتات، يرتبطون مباشرة بالوزارة وينسقون عملهم معها ويكونون بمثابة حلقة وصل بينها وبين السفارات العراقية والجهات الرسمية وغير الرسمية في البلدان الأجنبية. وقبل هذا وذاك يفترض القرار الوزاري ان هؤلاء (السفراء) يمثلون أصلا بنات وأبناء الجالية وينطقون باسمهم.

الأجراء آنف الذكر لم يعلن لحد الان بشكل رسمي، ولم يتم التداول بشأنه مع منظمات المجتمع المدني في المملكة المتحدة، وحسب استقصاءاتنا لم يجر التداول مع منظمات جالوية في بلدان أخرى.. لكن مثل هذا الإجراء، ولأنه متأت أصلا ويتعلق بالأساس بـ(برنامج حكومي)، يعني انه طرح على البرلمان وجرى إقراره فعلا، وأنه لابد وان يدخل حيز التنفيذ، لاسيما ان ما يجري تداوله في بعض الأوساط ان هناك أسماء من بلدان مختلفة، بينها أسماء من عدة مدن في بلد واحد، قد تم تعيينها فعلا. وتجدر الإشارة الى ان هناك بلدانا عديدة أخرى فيها جالية عراقية كبيرة لم تدون ضمن القرار.

من جملة ما تقدم ومن تسريبات لما يجري خلف الكواليس نشخص ما يلي:

– ان الأمر الوزاري المذكور يأتي امتدادا للقرارات الفوقية التي تسنها الجهات الحكومية سواء فيما يتعلق بالشأن الداخلي اوالخارجي ، والتي تدعي انها لصالح المواطن ، انما هي تأكيد جديد لتعزيز المحاصصة المقيتة ، وشرعنة للفساد. وهي بذلك تنأى عن الممارسة الديمقراطية، فضلا على انها لا تمت بصلة لإجراءات إصلاحية ينبغي ان يلتزم بها البرنامج الحكومي (كما يعلن عنه).

– عندنا في المملكة المتحدة ليس هناك منظمة او جمعية او كيان تمثل الجالية العراقية والتي يبلغ تعدادها اكثر من 200 الف نسمة. لكننا كجالية نعرف ان هناك جهة واحدة تقدم خدماتها منذ ثلاثين عاما خلت هي المنتدى العراقي في بريطانيا.. وله خبرة متراكمة في شؤون الجالية وعلى اتصال دائم بها ويحوز على ثقتها التامة.

مما تقدم، نرى ضرورة ملحة وجادة في تدارس هذا الأجراء من قبل كل الجهات المدنية العراقية، للأهمية الكبيرة التي تعنيها مسألة تمثيل حقيقي لجاليتنا، من خلال منظماتها المدنية وباختيار ممثليها بإرادتها الحرة وبصورة ديمقراطية، بعيداً عن الوصاية والفرض او أوامر التعيين والتنصيب. فهذا هو السبيل الى تمثيل جاليتنا واختيار من يكون صوتاً معبّراَ عما تطمح اليه في ان تكون ذات شأن في بلدان الشتات ولها دورها الفاعل والمميز وتمكينها من تقديم خبرتها لصالح تقدم بلدنا في المساهمة الفعلية في اصلاح ما خربته (منذ نصف قرن) عهود القمع والدكتاتورية المتعاقبة البائدة والاحتلال والإرهاب الأسود والمحاصصة المقيتة والفساد الإداري والمالي.. الخ..

ان ملايين العراقيين الذين يعيشون الغربة القسرية التي فرضتها ظروف الوطن يتوقون لأن يساهموا من موقعهم في اصلاح وبناء وطنهم لكن على أسس ديمقراطية وشفافية تحترم حقوقهم وتقدر كفاءاتهم وتسهل أمور تقديم خدماتهم لوطنهم الغالي ان جالياتنا في الشتات مثلما تريد ان تقدم خدماتها لوطننا الغالي عن طريق ما اكتسبته من خبرات وتجارب في بلدان اللجوء ونقل التطور المتقدم في تلك البلدان والذي اكتسبته عن طريق الدراسة والممارسة اليومية والبحث المعرفي الذي لابد ان يعود على وطننا وشعبنا بكل خير.. تريد ان يتم ذلك بروح الشفافية بعيدا عن تأثيرات المحاصصة او المحسوبية والمناطقية ..الخ من أساليب تضر بشعبنا ، تريد ان يتم ذلك بممارسة حقيقية للديمقراطية وبشفافية عالية .

المنظمات الموقعة:

· المنتدى العراقي في بريطانيا

· رابطة الأكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة

· منظمة الكورد الفيليين الأحرار

· رابطة المرأة العراقية في بريطانيا

· الكنيسة السريانية الأرثدوكسية في لندن

· المقهى الثقافي العراقي في لندن

· نادي الكلمة في لندن

· جمعية الكندي للمهندسين العراقيين في المملكة المتحدة

· جمعية التشكيليين العراقيين في بريطانيا

· جمعية المدارس العربية التكميلية في المملكة المتحدة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s