Membership

Membership of the AIA

Association membership is open to all Iraqi academics in the UK and for other academics who offer their support to achieve the Association’s objectives. Ensuring equality, the Association’s membership works without any discrimination on the bases of creed, sex, religion or race.

Membership Benefits

As a members you will:

  • Receive first notification of events and new articles
  • Be able to establish or expand your professional network
  • Be able to take part in presenting and publishing your work
  • Be able to exchange ideas with other professionals
  • Be able to take part and vote in the AGM

 

Types of Membership

  • Acting member: is the person who is resident in the United Kingdom, having the rights of nomination, election and voting and administrative committee membership.
  • Trustee member: is non-resident in the United Kingdom who enjoys participating in the activities of the Association and general conference, but has no acting member rights.
  • Honorary member: is granted to those with distinguished service to the Association.

Join Us

Joining the AIA is as simple as downloading and completing the following application form:

word_icon Membership form

 أولاً: شروط العضوية

عضوية الرابطة مفتوحة لكافة الأكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة وللأكاديميين الآخرين الداعمين لتحقيق أهدافها وعلى وجه المساواة بدون تمييز على أساس المعتقد أو الجنس أو الدين أو العرق.

شروط العضوية:

١- أن يكون العضو حاصلاً على شهادة الدراسات العليا أو مارس التدريس الجامعي أو عمل باحثاً في مؤسسة بحث علمي أو خبيرا في مجال اختصاصه

 الالتزام بنظام الرابطة.
 أن يقدم طلباً للانتماء وتحصيل موافقة الهيئة الادارية عليه.

  أن يدفع الاشتراك السنوي.

ثانياً: أنواع العضوية
1- ا
لعضو العامل هو المقيم في المملكة المتحدة وله كافة الحقوق من الترشيح والانتخاب والتصويت وعضوية الهيئة الأدارية.
2- العضو المؤازر هو غير المقيم في المملكة المتحدة ويتمتع بالمشاركة في نشاطات الرابطة والمؤتمر العام وليس له أي من حقوق العضو العامل.
3- العضو الفخري وتمنح لمن يقدم خدمات متميزة للرابطة.
أهداف الرابطة:

 1-  حماية حقوق الأكاديميين العراقيين ورعايتهم في المملكة المتحدة.
 2-  التكاتف مع الأكاديميين العراقيين في العراق والمهجر لحماية حقوقهم المهنية والمعاشية.
 3-  تمتين الصلات مع مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في العراق ودعم
  مشاريعها التطويرية.
 4-  توطيد العلاقة مع المؤسسات الجامعية والبحثية وهيئات المجتمع المدني والجمعيات العلمية والمهنية الناشطة في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في المملكة المتحدة بما يخدم تقديم الدعم لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي العراقية.
 5-  توثيق العلاقات مع مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في أوروبا ودول العالم الأخرى، وتعزيز العلاقات مع المنظمات الاقليمية والدولية.
 6-  تهيئة المساعدة للدارسين والباحثين العراقيين في المؤسسات الجامعية والعلمية في المملكة المتحدة، وللموفدين الأكاديميين في اجازات التفرغ العلمي والتعاون في هذا السبيل مع الهيئات العراقية ذات العلاقة.
 7-  مسح اختصاصات الأكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة والمهجر، وحثهم لتقديم كل أوجه المساعدة لدعم تقدم وتطوير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في العراق للارتقاء به إلى المصافات العالمية، واسناد جهودهم للمساهمة في اعمارالعراق وتقدمه.
 8-  عقد النشاطات العلمية والثقافية والاجتماعية الرامية لتعزيز الروابط بين الأكاديميين العراقيين وعائلاتهم ومكونات المجتمع في المملكة المتحدة
.

تحت شعار: (الأكاديميون سند للتطور العلمي في المجتمع)، انعقد:

 المؤتمر الأول لتأسيس الرابطة:
 ان رابطة الأكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة هي منظمة مجتمع مدني، وهي مؤسسة علمية مهنية غير سياسية. عقد المؤتمر التأسيسي الأول لرابطة الأكاديميين العراقيين في 03/تموز/1994، في رحاب جامعة لندن في المملكة المتحدة. وبمبادرة وجهود نخبة من الأكاديميين العراقيين العاملين والموجودين في بريطانيا والذين اضطروا للهجرة أو التهجير القسري من قبل نظام القمع والاستبداد والدكتاتورية في العراق.

ثابرت الرابطة، منذ تأسيسها، ولاتزال تسعى للمحافظة على الأكاديميين والخبراء العراقيين في مختلف الميادين، ودفعهم إلى مواصلة نشاطهم العلمي ومد العون لأقرانهم في العراق. وتعمل على تطوير قدراتهم لتمكينهم من العمل سوية من أجل الاسهام في بناء قاعدة متينة لتعمير وتقدم عراق المستقبل.

إن من إفرازات الأحداث المأساوية والظواهر المؤلمة التي ألمت بالعراق، قبل وبعد الاحتلال، هجرة ذوي الكفاءات العالية من أساتذة الجامعات والأطباء والمهندسين والأدباء والفنانين وغيرهم، الأمر الذي يؤكد ضرورة وأهمية استمرار الرابطة في بذل أقصى الجهود وعلى مختلف المستويات لحماية الأكاديميين العراقيين ورفع معاناتهم أينما كانوا. وتتولى الرابطة اجراء مختلف الاتصالات مع الهيئات العلمية في المملكة المتحدة والعالم لدعم ومساندة الأكاديميين.

وهكذا يتمثل دور الرابطة في هذا المنعطف التأريخي باحتضان الأكاديميين العراقيين، مع كل القوى الانسانية الخيرة في المملكة المتحدة وبلدان المهجر الأخرى، لتخطي مرحلة الصعاب التي يمر بها العراق، والعمل سوية بعلمهم وخبراتهم من أجل اعمار وتنمية العراق وإرساء دفته على طريق الأمان والتقدم.ولهذا نؤكد على ضرورة تعزيز العلاقات مع الجميع والتي تهتم في شؤون الجالية وكذلك الوضع الاجتماعي والاقتصادي في العراق والذي يتأتى على عقد لقاءات مشتركة ومستمرة لتعزيز تلك العلاقة والقيام بفعاليات مشتركة تساهم في تطوير وتعزيز الجوانب المهمة التي تهم الجالية في بريطانيا، وكذلك رفد الوطن بالبحوث والمشاركة في نهوض العراق.

ولتحقيق أهدافها مارست الرابطة نشاطها عبر الندوات واللقاءات العلمية وتنظيم المحاضرات والمؤتمرات المتخصصة بالشأن العراقي، كما أصدرت نشرة خاصة بنشاطاتها. وتسعى الرابطة في الوقت الراهن إلى تعزيز ودعم مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في داخل العراق ومحاولة وضع برنامج ينسق العمل معها.إن ما عاناه شعبنا وما يعانيه اليوم، يستحق بذل كل الجهود الخيرة والبناءة، وتسخير كل الامكانيات العلمية والتقنية في إعادة إعمار العراق.

ورابطة الأكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة لا تألو جهداً في التعاون والتنسيق مع كافة منظمات المجتمع المدني العراقية في المملكة المتحدة لتقديم ما يمكن تقدمه لبلدنا